أنهى فريق الجرن التطوعي حملة أعدها لتنظيف المقبرة المتواجدة بوسط القرية في ثلاثة أيام ابتداء من يوم الثلاثاء ٢٤ / ٩  وانتهاء يوم الخميس ٢٦ / ٩  بواقع ساعتين ونصف يومياً من بعد صلاة الفجر ..فقد أزال الفريق الحشائش الكثيفة والحجار ونظف المقبرة من بعض الأوساخ المتراكمة وعدل بعض القبور المتهالكة باستخدم معدات بسيطة .بلغ عدد المتطوعين في هذه الحملة أكثر من ثلاثين شخص وأشرف عليهم كلا من الأستاذ طاهر وهب الجعيدان والأستاذ محمد جاسم العطية والأستاذ حسن الرشيد. 
تعد حالة التموج الفكري والثقافي في اي مجتمع احد سمات النهضة فيها ومع التعددية تصبح اكثر قبولا من الناحية الحوارية واختلاف الرؤى , وأن التوافق او التضاد لايكون هدف فيها (مع حفظ مكانة الإنسان واحترام الرأي ) بقدر مايوسم بتعميم المعرفة المتبادلة وتنشأ بذلك التخصصية (وهي عماد الدولة الحديثة عبر تنامي مؤسسات المجتمع المدني ) التي تعطي اطارا اكثر قيمية معرفية واداءا على واقع الأرض ونضجا في التعاطي , عندما تصل الحالة الى مدى اوسع يتحول الى واقع ملموس في الإطار المجتمعي ويحقق وضعا ابداعيا داخليا وخارجيا ويتم تداوله وتلقفه من الجميع كمنتج .

آخر الأخبار

أخر الصور

آخر الصوتيات

آخر الفيديوهات