شيخ المؤرخين وسيكلوجية الإبداع       الشيخ العباد يزور جمعية العمران الخيرية ويقدم دعماً مادياً لها       الأستاذ محمد علي بن علي الغريب       مد الجسور وردم الهوة بين المثقف والحوزي       أمر ملكي : إعفاء الأمير محمد بن نايف واختيار الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد       الحروب الناعمة اشد فتكا       أيام زمان       الكتاب والنبوة       جمعيةالعمران الخيرية تتقدم جمعية_العمران_الخيرية تتقدم بالشكر للشيخ محمد العباد       العلامة السيد "ابو عدنان" الإمام علي (ع) قصة الإسلام الخالدة       الكلية التقنية بالدمام تكرم المتميزين والمنقولين والمبدعين في أقسامها       الاستاذ الخميس يكرم القرّاء المشتركين في الختمة القرآنية الرمضانية بجامع الامام الحسين       في ليلة وفاء وتقدير وعرفان... الصواب يُكرِّم لاعبي فريق القدم السابقين في مباراة إستعراضية       وقفة مع أخطاء المثقفين في المشهد الأحسائي       جديد الشيخ اليوسف: ويسألونك عن القرآن الكريم      


لايحتاج الإنسان إلى مزيد من الوقت  لينبري في  الكتابة  لأحد  رموز الأحساء الخلاقة  و أطوادها المعرفية  ورواد حركة التنوير  والتهضوية في بلادنا من  خلال  جزم وعزم وجلد مرورا حسب العمر  التليد بكل آفاق الحياة الإجتماعية بالعمل الجاد لتحصيل لقمة العيش والذي قد يكون الإغتراب من نتائجها، الكتابة عن رائد من رواد الثقافة العامة  والتاريخ تأصيلا و بكونه متاحا بين ظهرانينا  إلا أن الخصيصة التي تجعل منه متفردا  تبحث عن مفردات تعزز القيمة الحقيقة   لعالم تاريخ   وشيخ المؤرخين جواد الرمضان ، واستقراء  جملا من حياته المليئة والمشبعة بالعطاء والحضور  تمكننا من استجلاء النظرية إلى  تلمسها واقعا في شخصه 
        كانت بداية معرفتي بالأستاذ محمد علي بن علي بن يوسف الغريب في أيام الطفولة وبالتحديد في الحسينية الجعفرية المشهورة اجتماعياً بالحسينية الكبيرة التي بفريج الرفعة الشمالية ، والظاهر أنها عرفت بذلك لمساحتها الكبيرة مقارنة بالحسينيات التي بالفريج أو بالنظر للحسينيات التي بالمنطقة آنذاك . وكنا نرى الأستاذ الغريب ليلاً وقت القراءة  بالمربعة الداخلية للحسينية يراقب تحركاتنا كأطفال وكانت أعدادنا كثيرة ، فيطلب من هذا الصمت ، وآخر الهدوء  ، وقد يأمر بعض الأطفال بالانتقال إلى موقع آخر بتلك المربعة بجوار أطفال لا يعرفونهم ولهذا يجبرون على الالتزام بالهدوء في ظل مراقبته ، وكنا نخافه من نظرات عينه ، ومن قوة شخصيته ، ومن قدرته على السيطرة على الفوضى  ، ولهذا نعده نجح في أداء دوره  بتميز .
عندما فشل السلاح والحروب التي شنت على الشيعة لتفتيتهم وكسر هيبتهم راحوا يفكرون بانتاج وابتكار أساليب جديدة هي اكثر فتكا واعمق جرحا . مثل ما يسمى - الحروب الناعمة - التي تعتمد على الإعلام بوسائله المختلفة وأدواته المتعددة والتوظيف لها من داخل الطائفة الشيعية بشراء الذمم الوضيعة والنفوس المريضة ، التي لديها قدرة على نبش التراث الذي فيه  ( مثل تراث  جميع طوائف المسلمين)   الكثير من البضاعة المدسوسة التي تمكنهم من اثارة الشكوك في بعض  العقائد الشيعية.  ليشيع الجدل والخلاف والتلاوم بيننا وتحويلنا الى شراذم متعادية. 

آخر الأخبار

أخر الصور

آخر الصوتيات

آخر الفيديوهات