دعوة لحضور محاضرة حول ( آلة صرام النخيل ) في منتدى بوخمسين الثقافي       العلامة السيد ابو عدنان : الإرهاب جرثومة تفتك بالانسانية       العلامة السيد ابو عدنان : االفتن امتحان للإنسان لبناء دولة العدالة الكبرى       الشيخ العمران: بعض الممارسات المنسوبة للشعائر الحسينية ”وثنية“       التنظير وواقع المجتمع ..       قراءة في كتاب ‏ قطاف من حياتي... ذكريات قصص وانجازات       غرفة الشرقية تكرّم أعضاء مجلس الإدارة السابق       قراءة موضوعية لما حدث للدالوة و العوامية       الشيخ اليوسف: الإمام السجاد (ع) قدم للأمة كنوزاً من المعرفة من خلال الأدعية       مشاعر وطنية دافئة بعد مأساة الدالوة       الوحدة الوطنية .. مقومات و تحديات       مبدأ الشرعية وإتخاذ القرار ..       "العصف الذهني" في ابتدائية "وادي طوى" بالأحساء       ضرورة إصلاح الخطاب الديني       17 شاعررا يشاركون في الامسية الشعرية الكبرى بالدالوة - هو الحسين -      


                                                   بسم الله الرحمن الرحيمالحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على أشرف أنبيائه ورسله، حبيب إله العالمين، أبي القاسم محمد، وعلى آله الطيبين الطاهرين، ثم اللَّعن الدَّائمُ المؤبَّد على أعدائهم أعداء الدين.﴿رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي ~ وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي ~ وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِن لِسَانِي ~ يَفْقَهُوا قَوْلِي﴾([1]).اللهم وفقنا للعلم والعمل الصالح، واجعل نيّتنا خالصة لوجهك الكريم، يا رب العالمين.السلام على الحسين، وعلى علي بن الحسين، وعلى أولاد الحسين، وعلى أصحاب الحسين، ورحمة الله وبركاته. 
                                                     بسم الله الرحمن الرحيمالحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على أشرف أنبيائه ورسله، حبيب إله العالمين، أبي القاسم محمد، وعلى آله الطيبين الطاهرين، ثم اللَّعن الدَّائمُ المؤبَّد على أعدائهم أعداء الدين.﴿رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي ~ وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي ~ وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِن لِسَانِي ~ يَفْقَهُوا قَوْلِي﴾([1]).اللهم وفقنا للعلم والعمل الصالح، واجعل نيّتنا خالصة لوجهك الكريم، يا رب العالمين.قال الحكيم في كتابه الكريم: ﴿وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ‏ فِي‏ الْأَرْضِ وَجَعَلْنا لَكُمْ فِيْهَا مَعَايِشَ قَلِيْلاً مَا تَشْكُرُوْنَ﴾([2]).
لم بنكف الحديث يوماً في كل ملتقى إجتماعي أو توعوي وحتى السياسي والديني حول نهضة المجتمع حتى صار حديثاً ذو شجن .. فما يمر به المجتمع من تقلبات وتفكك أوهن أركانه ومزق لحمته وقواه مما أستولد مرارةً في النفوس التي لم تزل نابضةً بالحياة من أبناءه .. جارفاً بها في عالم الأفكار بحثاً عن سُبل الخلاص ونظريات النهوض به آملاً أن يتحقق به المنشود والمراد .. هذا الحراك الفكري على ما فيه من منفعةٍ كثيرة وخيرٍ مأمول إلا أنه لا يزال وليداً في حاجة للترشيد بما يجمع بين المنهج العلمي في البحث والمنهج التطبيقى عند التنظير ..
المتابع لتداعيات فاجعة الدالوة في الاحساء 10-1-1436هجرية ، حيث استشهد ثمانية من خيرة أبنائنا و إصابات جسيمة لمواطنين جراء العمل الإجرامي الإرهابي ، و ما عقبه من ردة فعل من العلماء و المثقفين و الكتاب و الاعلامين و المصورين و كافة من لديه القدرة للتعبير ، يلاحظ بجلاء النجاح المنقطع النظير في التعامل مع حدث عالمي كبير غير مسبوق ، و هذا يُعد منهجياً ( إبداع ) فالإبداع أن تنجح عملاً غير مسبوق ، و هذا ينطبق علَى الجانب الإنساني و المادي على سبيل المثال عندما بنى الأحساؤيون مطار الأحساء و هو الأول بالمملكة نجحوا في بنائه بما يملكونه من موروث في فن العمارة مع العلم أنها التجربة الأولى لبناء مطار.
أفتتح الأمسية المهندس/ نعيم إبراهيم – بعد بسم الله الرحمن الرحيم ثم طلب من الحضور قراءة سورة الفاتحة وإهداء ثوابها لأرواح الشهداء ولأموات المؤمنين والمؤمنات . ثم بعد ذلك تلى مقدمة جميلة عن الوحدة الوطنية في المجتمعات وذكر أنها تعد ضرورة أساسية ومطلباً مهما يقاس على ضوءه مدى إنسجام المجتمع وتقدمه وقدرته على تحقيق حالة من التوافق بين فئاته وطوائفه المختلفة فهي مطلب حقيقي للعيش السلمي وتوفير أجواء مناخية من الديمقراطية والحرية وتخلق حالة من التوازن بين الانتماءات والهويات الفرعية وانضمامها تحت الهوية الوطنية الكبرى وذكر انها تعزز الجانب الاقتصادي والأمني والحضاري.

آخر الأخبار

أخر الصور

آخر الصوتيات

آخر الفيديوهات